القشور الخزفية 

أصبح الحصول على ابتسامة مثالية متناسقة متطلب أساسي للكثير في هذه الأيام لأثره الإيجابي الكبير الذي ينعكس في حياة الشخص الإجتماعية و متطلب أساسي للكثير من الناحية العملية حيث يتطلب عملهم أن يكونوا ذو ابتسامة جميلة .

لذلك أصبح الإقبال على تجميل الأسنان بشكل كبير في الآونة الأخيرة و خاصة طلب ابتسامة هوليوود ( Hollywood Smile )          ( ابتسامة المشاهير ) عن طريق تركيب الفينير أو القشور الخزفية ( Veneers )

ما هي القشور الخزفية :

هي طبقة رقيقة من البورسلان توضع على سطح السن الخارجي لا يتعدى سمكها 7, مم لتبدو الأسنان بشكل جميل و متناسق .

متى تستخدم القشور الخزفية ؟

  • الأسنان المتصبغة التي لا يمكن لتبييض الأسنان أن يكون حلاً لها مثل : التصبغات الناتجة عن التفلور من ماء الشرب أو استخدام المضادات الحيوية مثل : التيتراسيكلين .

  • تآكل في الطبقة الخارجية للأسنان بسبب الإهمال أو التسوسات أو نقص في المعادن و توضع القشور لإصلاحها و الحفاظ عليها و تجميلها .

  • الأسنان المكسورة نتيجة لحادث معين و ممكن أن تكون تعرضت للتصبغ أيضاً و هنا تكون القشور الخزفية حلاً لمشكلتين معاً.

  • إغلاق الفراغات بين الأسنان و هنا تكون القشور الخزفية حلاً بديلاً للتقويم و لكن يبقى التقويم هو الحل الأول في مثل هذه الحالات إلا إذا كانت هناك مشاكل أخرى ترافق مشكلة الفراغات مثل سوء المظهر و في بعض الحالات يكون الحل الأمثل هو عمل تقويم للأسنان و من ثم تركيب القشور الخزفية ( إذا كانت الفراغات كبيرة جداً على سبيل المثال ) أو تركيب التيجان كحل بديل عن التقويم .

  • تغيير شكل الأسنان إذا كان مظهرهم غير مناسب أو في بعض الحالات يولد بعض الأشخاص و يكون شكل القاطع ( السن الأمامي الثاني ) على شكل وتد و صغير الحجم ، فيمكن في هذه الحالة عمل قشرة خزفية واحدة لتغيير مظهره أو تركيبها على الأسنان الأمامية كاملة .

  • تغيير لون الأسنان للأشخاص المدخنيين و لا يريدون تغيير نمط حياتهم و يطمحون إلى أسنان بيضاء و بشكل دائم و لكن يجب أن يكونوا على دراية أنها إجراء لا رجعة فيه إذ يتم برد جزء من السن الأصلي إلا في حالات اللومينير التي سنتطرق لتفاصيلها لاحقاً ، و يجب الإشارة إلى أن أغلب الحالات التي تطلب القشور الخزفية غايتها تجميلية أكثر منها علاجية .

  • الأسنان غير المتناسقة و غير المصطفة ( التقويم الحل الأول و إذا رفض المريض نتجه للقشور الخزفية ) .

  • تطويل الأسنان الصغيرة ، اما لتجميلها أو كحل بديل مثلا عن التقويم لحل مشكلة العضة المفتوحة ( Open bite ).

  • تغيير شكل الابتسامة للأشخاص الذين يتطلب عملهم ذلك مثل عارضين الأزياء و المذيعين و المشاهير الذين يظهرون بإستمرار على التلفاز و مواقع التواصل الإجتماعي ( Smile Makeover ) و هنا يجب الإشارة إلى أنه يشترط أن يكون الشخص لديه صحة فموية جيدة و يعتني بإسنانه بشكل مستمر .

 و بالحديث عن ابتسامة المشاهير فقد تم إختراع القشور الخزفية عام 1928 من قبل طبيب الأسنان تشارلز بينكوس لتصوير مشاهد فيلم يحتاج تغيير مؤقت لشكل الأسنان و تطورت الأمور بعدها و تم تحسين نوعية القشرة من مادة الأكريل إلى الخزف و تحسين نوعية المواد المستخدمة فيها و في إلصاقها إلى ما وصلنا إليه حالياً من جودة و حرفية عالية و إتقان كبير للقشور الخزفية .

كيف يتم التحضير لتركيب القشور الخزفية ؟

يبدأ التحضير ( التجهيز ) بموعد عند طبيب الأسنان يتعرف به على الشخص من حيث شخصيته و طبيعة عمله و يعاين شكله و حتى صحته العامة و يستمع بإمعان إلى الشكوى و الأسباب التي من أجلها يريد عمل القشور الخزفية و من ثم يجب فحص المريض على كرسي الأسنان لمعاينة صحة فمه و أسنانه و قد يحتاج لعمل بعض صور الأشعة و يجب معالجة اللثة و الأسنان من التسوسات قبل البدء بالإجراء الفعلي للعلاج ، بعد ذلك يتم الإتفاق بين المريض و الطبيب على خطة العلاج بعد شرح مفصل على طبيعة العلاج نفسه و ما المتوقع منه و ما المحظورات التي يجب تجنبها عند عمل القشور الخزفية .

و في الخطوة التالية إما أن يبدأ الطبيب بتحضير الأسنان و أخذ الطبعة للمختبر و إما أن يقوم بأخذ الطبعة قبل التحضير لعمل تجربة

( mockup ) ليتخيل الشخص شكل أسنانه قبل البدء بتحضيرها ، و في كلا الخيارين يجب أخذ صور لوجه المريض و من زوايا مختلفة ليتم التواصل بين المختبر و الطبيب بشكل جيد .

و يمكن تصميم الإبتسامة رقمياً بإستخدام الكمبيوتر ( DSD ) بما يتناسب مع متطلبات و شكل المريض دون الحاجة لتطبيقها على أرض الواقع .

و من فوائد التجربة ( mockup ) :

  • تحديد شكل الأسنان و نسبها و أطوالها .

  • تحديد لون الأسنان المناسب .

  • تحديد إذا كان ما هنالك داعي لإجراءات أخرى قبل تركيب القشور مثل عمل إطالة للأسنان عن طريق قص اللثة   crown lengthening ) ( .

  • تحديد خط الإبتسامة ( Smile line ) .

  • تحديد خط المنتصف .

  • و خلاصة ذلك كله إقبال المريض على الإجراء وهو مطمئن هو والطبيب من النتيجة .

و يجدر الإشارة هنا إلى أنه يجب التروي في مثل هذه الإجراءات و إختيار الطبيب المناسب و تصميم الإبتسامة المناسب أيضاً إذ أنه إجراء لا رجعة فيه حيث يتم برد جزء من الأسنان .

 

ما بعد تركيب القشور الخزفية :

يظن الكثير أن القشور الخزفية تحمي الأسنان و لا يحتاج الشخص إلى الإعتناء بصحة فمه بعد تركيبها و هذا خطأ كبير إذ أنه على العكس تماماً إذ يجب الإهتمام بنظافة الفم و الأسنان بشكل أكبر بعد تركيب القشور الخزفية و ذلك عن طريق إستخدام فرشاة الأسنان بالطريقة الصحيحة مرتين على الأقل و كذلك خيط الأسنان مرة واحدة على الأقل و إلا سيحدث مشاكل في اللثة و تسوسات في الأسنان ، و ايضاً يجب الإمتناع عن الأطعمة الصلبة مثل البزر و المكسرات و يجب الإلتزام بالمتابعة الدورية عند طبيب الأسنان .

هل القشور الخزفية يتغير لونها أو تتصبغ ؟

من المعروف أن الأسنان الطبيعية و الحشوات التجميلية يتغير لونها و لكن بالنسبة للقشور الخزفية فهي تحافظ على لونها من أي تصبغ و يمكن عمل تلميع فقط كل فترة عند طبيب الأسنان .

أنواع القشور الخزفية :

هناك تسميات كثيرة للقشور الخزفية و لكن يمكن تقسيمهم إلى نوعين رئيسيين :

  • القشور الخزفية التي تحتاج لبرد للأسنان Emax Veneer / Lisi Veneer  و يكون البرد لسطح واحد أو سطحين فقط من السن .

  • القشور الخزفية التي لا تحتاج للبرد أو ما يسمى باللومينيرز Feldspathic Veneer و هي تمتاز أنها بطبيعة الحال ذات سماكة أقل تصل إلى ,3 ملم ، و هي تناسب حالات معينة فقط كأن لا يكون هناك بروز نهائياً في الأسنان .

القشرة الخزفية من ناحية المختبر ( يمكن بناء القشرة الخزفية بالمختبر بطريقتين ) :

  • بناء الطبقات ، و تمتاز بأنها ذات جمالية عالية تحاكي الأسنان الطبيعية حيث تبنى كل طبقة من طبقات القشرة على حدا لنحصل على شكل أسنان مشابه تماماً للأسنان الطبيعية ، و هي تحتاج بطبيعة الحال إلى مهارة و حرفية عالية من قبل فني الأسنان .

  • بناء القشرة و من ثم وضع الصبغات عليها ( stain technique ) و لكنها أقل جمالياً ولا تناسب المطلب الرئيسي و الهدف الرئيسي من القشور الخزفية و هو تجميل الأسنان .

و أصبح الأن بالإمكان تصنيع القشور الخزفية باستخدام الكمبيوتر ( cad cam ) و لكن نتائج الفني من الناحية الجمالية أفضل بكثير

و من حيث الشركات هناك عدة خامات مستخدمة مصنوعة في ألمانيا وسويسرا والصين و غيرها فتأكد دائماً من أن طبيبك يستخدم خامات ذات جودة عالية .

متى لا يصلح استخدام القشور الخزفية كحل تجميلي :

لا يمكن للقشور الخزفية حل جميع المشاكل التجميلية إذ أن لها شروط معينة :

  • كأن لا يتم تجاوز االطبقة الأولى و هي مينا الأسنان عند برد الأسنان و ذلك لإبقاء إمكانية التصاق القشرة مع السن .

  • أن يكون الشخص لديه صحة فموية جيدة .

  • أن لا يكون هناك قوى مباشرة تؤثر على القشرة في المستقبل.

و بذلك فإن موانع إستعمالها يكون عكس تلك الشروط و يمكن تلخيصها على النحو التالي :

  • التهابات اللثة الشديدة و سوء الصحة الفموية .

  • سوء الإطباق أو الصك الليلي ( Bruxism ).

  • فراغات كبيرة بين الأسنان .

  • بروز الأسنان بشكل كبير .

كم سن يجب عمله بالقشور الخزفية لتغيير الإبتسامة :

يعتمد ذلك على الشخص نفسه و مدى ابتسامته ، إذ من الممكن عمل من 8 إلى 10 أسنان في الفك العلوي أو السفلي و يمكن الإكتفاء فقط بست أسنان في الفك العلوي و عمل تبييض فقط للأسنان السفلية كل على حسب حالته و يتم تحديد ذلك بالإتفاق بين المريض و الطبيب بما يتناسب مع كل حالة .

ما الفرق بين قشور الحشوات التجميلية والقشور الخزفية :

يتم عمل قشور الحشوات التجميلية أو ما يسمى بال ( facing ) بتطبيق تلك الحشوات التجميلية على الأسنان مباشرة خلال جلسة واحدة دون اللجوء إلى أخذ قياس و تصنيعها في المختبر، وتمتاز هذه القشور بسرعة الإجراء وتكلفتها المتدنية مقارنة بالقشور الخزفية ولكنها أقل جمالية من القشور الخزفية وعمرها الإفتراضي أقل بكثير إذ تصل إلى 5 سنوات كمتوسط عمر لهذه الحشوات .

وظهر مؤخراً نوع آخر يدمج بين النوعين إذ يتكون من الحشوات والسيراميك في آنٍ واحد  جاهزة للتطبيق بعد التعديل مباشرة في نفس الجلسة (componeer) و لكنها أقل جمالية و دقة من القشور الخزفية .

2019-11-12T00:38:36+03:00