زراعة الأسنان

أي شخص معرض لخسارة سن أو أكثر في يوم من الأيام، لأي سبب كان سواء تعرض لإصابة، أو تسوس عميق وصل إلى جذر السن أو التهابات شديدة في اللثة أدت إلى خسارة الأسنان، هذا الفقدان يؤثر على وظائف مهمة مثل: الأكل والنطق وبالتالي يؤثر على الجانب النفسي، عدا عن التأثير على الأسنان المجاورة والمقابلة حيث يحدث حركة بهم على المدى البعيد.

عادةً الخيار الأول لتعويض الأسنان المفقودة هو زراعة الأسنان ويعود السبب في ذلك أننا لسنا بحاجة لبرد الأسنان المجاورة للحصول على ثبات وعمل تركيبة تعوض مكان الفقد، أو اللجوء لعمل تركيبات متحركة من النادرجداً أن يكون الشخص مرتاحاً فيها، بالإضافة إلى ان الزراعة تحافظ على العظم من الضمور.

تتم العملية عن طريق وضع دعامة من التيتانيوم داخل العظم وخلال فترة ما بين 3-4 أشهر تلتحم هذه الدعامة مع العظم ومن بعدها يتم عمل التركيب النهائي فوق الزرعة (الدعامة).

كيف يتم التجهيز لهذه العملية؟

يتم التجهيز لهذه العملية عن طريق كشف مبدئي يقوم به الطبيب لدراسة الحالة والإطلاع على الوضع الصحي ووضع صحة الفم وعمل صور ثنائية (Panorama)، أو ثلاثية الأبعاد (CBCT) للتخطيط للحالة بشكل جيد ومن ثم ترتيب موعد لإجراء العملية.

تصل نسبة نجاح عملية الزراعة إلى 98% بشرط تهيئة جميع الظروف المناسبة لإنجاح لزراعة، وهنالك أفضلية بسيطة لنجاح عملية الزراعة في الفك السفلي عنها في الفك العلوي حيث يتوافر نوعية عظم صلب أكثر من تواجده في الفك العلوي، ويتراوح عمر الزرعة بين 20-30 سنه وممكن ان تعيش طول العمر وذلك يعتمد بالدرجة الأولى على اهتمام المريض بصحة فمه وتعامله السليم مع الزراعة.

ما هي الشروط الواجب توافرها لنجاح عملية زراعة الأسنان؟

 أن يكون المريض في وضع صحي يسمح بذلك فمثلاً يجب التأكد من أن مرضى السكري والضغط بحالة جيدة و قراءات اخر فترة بمعدلها الطبيعي، فمرضى السكري يجب أن لا تزيد القراءات عن 150ملغم/دل كأقصى حد بمعدل تراكمي لا يزيد عن 7% و ذلك لمنع حدوث أي التهابات ممكن أن تؤثر على نجاح عملية الزراعة، و بالنسبة لمرضى الضغط يجب أن تكون القراءات في المعدل الطبيعي تقريباً بين 70-140 مليمتر زئبقي، و الأشخاص الذين يعانون من أمراض القلب و يأخذون المميعات يجب التنسيق مع الطبيب المشرف على الحالة لوقف المميع أو استبداله لحين إجراء عملية الزراعة، و يمكن وصف مضادات حيوية كإجراءات وقائية لمنع حدوث أي التهابات.

يجب توفر عظم كافي نوعاً وكماً أو اللجوء لتعويض العظم ومن ثم القيام بالزراعة.

صحة الفم مهمة جداً حيث يجب توافر لثة صحية لذلك عادة ما نقوم بعمل تنظيف للثة واستخدام غسول معين يحتوي على مادة الكلوروهيكسادين قبل أسبوع من موعد إجراء العملية، وإعطاء الارشادات والتعليمات اللازمة لتهيئة الفم للعملية.

كيف تتم عملية الزراعة؟

– أصبحت زراعة الأسنان من الاجراءات الروتينية في عيادات طب الأسنان، وعادة نقوم بإجراء عملية الزراعة في العيادة تحت تأثير التخدير الموضعي وفي بعض الحالات نقوم بها في المستشفى تحت تأثير التخدير العام.

وتتم على مرحلتين:

المرحلة الأولى:

المرحلة الجراحية حيث يتم وضع الزرعة داخل العظم.

المرحلة الثانية:

مرحلة الكشف عن الزرعة وتكون بعد 3-4 أشهر من تاريخ عملية الزراعة (العملية الجراحية). وتتضمن خطوتين:

الخطوة الأولى / وضع الغطاء اللازم لتشكيل اللثة بشكل دائري وسليم gingival former (healing abutment)

وعادة توضع لمدة اسبوعين تقريباً.

الخطوة الثانية / تركيب الدعامة وأخذ القياس عليها ليتمكن المختبر من تجهيز التركيب النهائي (الطريقة المباشرة)

ويمكن اخذ القياس بطريقة غير مباشرة (opened or closed tray technique) وهذه الطرق خاصة بطبيب الأسنان ويحددها حسب حاجه الحالة.

 هل عملية الزراعة مؤلمة؟

يظن الكثير أن عملية زراعة الأسنان هي عملية مؤلمة ومعقدة وهي في الحقيقة على العكس تماماً، فهي عملية سهلة إذا قام بها طبيب ذو خبرة عالية حيث لا تحتاج الزرعة الواحدة أكثر من نصف ساعة في المتوسط، وفي نفس الوقت فهي غير مؤلمة حيث تتم تحت تأثير التخدير ولكن بالنهاية فهي عملية جراحية وممكن حدوث مضاعفات بعد العملية كألم بسيط وانتفاخ ولكن في أغلب الحالات يتم وصف الأدوية وإعطاء التعليمات التي تمنع أو تخفف حدوث هذه المضاعفات.

ومن التعليمات التي يجب على المريض الإلتزام بها هي أخذ قسط من الراحة والإلتزام بالأدوية وعدم البصق أو المضمضة في نفس يوم العملية وأن يبقى ضاغطاً على الشاش الموضوع في مكان العملية لفترة تصل إلى ساعة للمساعدة على وقف الدم وكذلك يمكن استخدام كمادات باردة على منطقة العملية وكذلك الإمتناع عن الأطعمة والمشروبات الساخنة وعن التدخين أو شرب الأرجيلة.

لمن لا تصلح عملية الزراعة؟

  • للأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 18 سنة.

  • الأشخاص المصابين بهشاشة العظام حيث يأخذون دواء ال Bisphosphonate.

–     المرضى الذين يتعالجون بالإشعاع لعلاج مرض السرطان.

  • وفي درجة أقل الأشخاص المدخنين بدرجة كبيرة والأشخاص الذين لا يهتمون بنظافة وصحة فمهم حيث يقوم هذان العاملان بتقليل نسب نجاح عملية الزراعة ولا يمكن الجزم بفشل العملية مسبقاً.

  • الاشخاص الذين يعانون من الصك أو الصرير على أسنانهم حيث يجب معالجة هذه المشكله قبل البدء بعملية الزراعة.

ما هي طرق الزراعة بناءاً على وقت إجراء العملية؟

تتم الزراعة بطريقتين إما أن نقوم بعمل الزراعة لسن مفقود أصلاً بعد التأكد من وضع العظم أو مكان سن متهتك فهنا ندخل ضمن خيارين إما قلع السن وعمل الزرعة في نفس الوقت وإما قلع السن والانتظار لمدة لا تقل عن 6 أسابيع ومن ثم القيام بالعملية.

ولكل طريقة إيجابياتها وسلبياتها فإذا كان خيارنا الزراعة الفورية فإننا نقلل عدد العمليات لعملية واحدة ونقلل الفترة الزمنية للإجراء ونحافظ على العظم من الضمور ولكن من الممكن أن نحتاج القيام بتدعيم الزرعة بعظم خارجي ليغطي مكان القلع بالكامل وهي تحتاج لخبرة أكثر في التعامل مع العملية وبطريقة القيام بالقطب بعد وضع الزرعة.

أما إذا كان خيارنا الإنتظار فإننا نحصل على عملية أسهل إلى حد ما حيث يكون العظم واللثة قد تم بناؤهم من الجسم وتم الشفاء التام بعد القلع ولكن ممكن ان يكون قد حصل ضمور بسيط للعظم.

مكونات الزرعة:

  1. الجزء المغروس داخل العظم وهي مصنوعة من مادة التيتانيوم ومصممه بشكل حلزوني يسمح للعظم بالدخول خلال الزرعة وبالتالي حصول الالتحام العظمي وهي بطبيعة الحال معالجة بطرق ليتقبلها جسم الانسان.

  1. الدعامة التي تصل بين الجزء الداخلي الموجود في العظم والتركيبة الخارجية.

  1. التركيبة النهائية التي لها عدة أنواع، مثل: الزيركون، البورسلان مع معدن، البورسلان بدون معدن وغيرها.

أنواع الزراعة من حيث الشركات ومكان الصنع:

للأمانة معظم الشركات المعترف بها عالمياً تكون نسب نجاح الزراعة فيها عالية ويوجد مصانع عديدة في بلدان مختلفة مثل سويسرا والمانيا وأمريكا وكوريا وفرنسا واسبانيا وغيرها ومن أشهر شركات الزراعة عالمياً:

Nobel Biocare / Straumann / Biohorizons / Dentsply Sirona / Implant direct / legacy / Zimmer biomet / Neoss / Neobiotech / Megagen / CIS / B&B / SGS / IMPLA / Dentium / Biotch / BTI

من المهم عند اختيار شركة الزراعة أن تكون من الشركات الكبرى التي لها مدة طويلة في الدوله المراد عمل الزراعة فيها للتاكد نوعاً ما من بقائها في خدمة المريض والطبيب في المستقبل، ولكن في النهاية تعتمد عملية زراعة الأسنان بالدرجة الأولى على طبيب الأسنان بالدرجة الأولى.

ما هي الطريقة التي تتم فيها العملية:

بعد الإطلاع على الحالة سريرياً والإطلاع على الصور ثنائية أو ثلاثية الأبعاد ومعرفة نوعية العظم، يتم التخطيط للحالة واختيار أماكن وضع الزرعات.

نقوم بالعملية إما بفتح اللثة (Flap Technique) أو بمجرد عمل قطع بسيط مكان الزرعة فقط (Flapless Technique)

ولكن في معظم الحالات يتم الاعتماد على فتح اللثه بالكامل، ويمكن القيام بها باستخدام المشرط أو الليزر وكلاهما يؤدي الى نفس النتيجة.

نقوم بحفر العظم لتهيئته لاستقبال الغرسة بأطوال وأقطار مناسبة لكل حالة ومن ثم اغلاق اللثة باستخدام الخيوط الجراحية.

 ويمكن عمل العملية بمساعدة الحاسوب (Surgical guide) حيث نقوم بالتخطيط للحالة باستخدام الكمبيوتر لإلغاء أي نسبة عدم دقة في العملية.

مع التطور الكبير الحاصل تم إدخال بلازما الدم في عملية زراعة الأسنان حيث نقوم بسحب عينة دم من المريض واستخدامها كغطاء على مكان العملية لتسريع عملية التئام اللثة وتسريع الشفاء.

خيارات التعويض: 

إذا كان الفقد في سن واحد فإننا نحتاج لعمل زرعة واحدة ومن ثم عمل تركيبة على الزرعة.

إذا كان الفقد في ثلاث أسنان بجانب بعض فإننا نقوم بعمل زرعتين فقط ومن ثم عمل جسر 3 وحدات لتعويض الثلاث أسنان.

إذا كان الفقد للأسنان كاملة في الفك العلوي فعادة يمكن تعويض الفك كاملاً عن طريق وضع 6-8 زرعات (تختلف بإختلاف الحالة) ومن ثم عمل جسور من الزيركون أو البورسلان مع المعدن أو الطقم الهجين (Hybrid denture)

إذا كان الفقد للأسنان كاملة في الفك السفلي فيمكن تعويض الفك كاملاً عن طريق وضع 4-6 زرعات (تختلف بإختلاف الحالة).

  في بعض الحالات إذا لم يتوفر عظم كافي في المنطقة الخلفية فإننا نقوم بعمل 4 زرعات فقط ((all in 4 بطريقة معينة وذلك تجنبا لعمل عمليات اضافية مثل وضع الطعوم العظمية (bone graft) أو رفع الجيب الفكي (sinus lifting) أو بدرجة أكبر تغيير مكان العصب الحسي في الفك السفلي (inferior alveolar nerve lateralization) ومن ثم عمل الطقم الهجين (Hybrid denture) الذي يركب على دعامات خاصة (Multi-unit abutments)

  • الطقم المتحرك المثبت على الزراعة (Over denture)، ((ball and socketتستخدم هذه التقنية في بعض الحالات إذا لم يتوفر عظم وأيضا لتخفيف التكلفة أو أن الحالة الصحية لاتسمح بعمل جراحة كبيرة تصل إلى 8 أو12 زرعة فإننا نقوم فقط بعمل زرعتين او أكثر في كل فك واستخدامهم لتثبيت الطقم المتحرك عليهم. (هنا يكون الطقم متحرك وثابت بنفس الوقت حسب الاستخدام)

  • Pekkton, peek (polyetherotherketone) التي تمتاز بجمالية عالية تحاكي الأسنان الطبيعية ولكن تعتبر مكلفة نوعا ما (وهي من التركيبات الجديدة.

ويجب التنويه الى أنه لا يجوز الدمج في التركيب بين الزراعة والأسنان الطبيعية حيث أن الزراعة تكون ثابتة أما الأسنان تكون داخل انسجة تسمح لها بالحركه ولو بسيطة  

أنواع التركيبات الثابتة بناءً على طريقة التثبيت:

  1. التركيب الذي يعتمد على المادة اللاصقة. (cemented retained)

يمتاز هذا النوع بأنه يتفوق جمالياً على باقي الأنواع ولكن أثبتت الدراسات أنه ممكن أن يؤثر على اللثه والزراعة سلباً بسبب

الزوائد التي تلتصق باللثة من المادة اللاصقة مما يؤدي في بعض الحالات الى حدوث التهابات (Peri-Implanttitis) مكان الزراعة.

  1. التركيب الذي يعتمد على نظام يشبه البرغي لتثبيته دون الحاجة لمواد لاصقه ((Screw retained ومن ميزاته انه لا يحدث التهابات في اللثة وأسهل في التعامل مع الزرعة مستقبلاً ا1ا حدث اي مشكلة كأن يحدث ارتخاء في الدعامة عن الغرسة ولكن ممكن ان يؤثر جماليا على شكل التركيب.

3.التركيب الذي يعتمد على دمج النوعين السابقين وهي الأفضل على الإطلاق (Screw cemented retained).

أنواع الزراعة حسب وقت التركيب (التحميل على الزرعات):

  • التحميل المؤجل (delayed loading) وهو نظام نعتمد عليه في معظم الحالات إذ نقوم بالإنتظار لمدة 3-4 شهور ليحصل الإلتحام العظمي وتثبت الزرعة، ويتم القيام بالكشف على الزرعة وعمل التركيب النهائي.

  • التحميل المباشر (Immediate loading) إذ نقوم بعمل التركيب النهائي مباشرة بعد الزراعة إذا توافرت ظروف معينة، مثل الثبات الأولي وضمان عدم حصول ضغط شديد مكان الزراعة ويمكن استخدامها أكثر في نظام (all in 4) الذي تحدثنا عنه سابقاً.

  • ظهر مؤخراً مايعرف بالزراعة الفورية وهي نوع يتم فيه الاعتماد على عظم الفك الصلب للحصول على ثبات أولي ومن ثم التركيب مباشرة خلال 3-5 ايام، وهو للآن قيد الأبحاث والدراسات ولا يوجد عليه أدلة علمية كافية ومخصص لحالات معينه يكون فيها ذوبان العظم شديد ويكون عمر الشخص وحالته الصحية لاتسمح للقيام بالزراعة العادية ويكون في حالات الفقد الكامل للأسنان إذ توضع 10 زرعات في كل فك على أقل تقدير.

  • وقد تم اكتشاف هذا النوع عن طريق ملاحظة التئام الكسور عن طريق وضع صفائح ناعمة الملمس وتثبيتها في العظم الصلب في جسم الإنسان.

  • ومن هنا يجدر بنا الإشارة إلى بداية علم زراعة الأسنان في الستينات عن طريق د. برانامارك الأب الوصي للزراعة ……

المضاعفات والاضرار الممكن حدوثها إذا تمت عملية الزراعة بشكل خاطئ:

  • حصول خدران مؤقت او في حالات نادرة دائم للشفة السفلية جهة مكان الزراعة وذلك بسبب حدوث ضرر في عصب الاحساس في تلك المنطقة.

  • حدوث التهابات في الجيب الفكي بسبب حدوث ثقب فيه.

  • خسارة في العضم إذا تم الحفر بشكل كبير وغير متقن.

  • ضرر في الأسنان المجاورة.

ولكن ممكن التغلب على جميع هذه الاضرار إذا كان الطبيب المعالج ذو خبرة وكفاءة.

2019-11-13T15:25:11+03:00